تكنولوجيا المعلومات والاتصالات / كادر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

تكنولوجيا المعلومات والاتصالات / كادر

اهلا و سهلا بكم في منتدى طلبة جامعة اليرموك / العقبة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 أدب وأدباء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
تهاني
اداري متميز
اداري متميز
avatar

عدد المساهمات : 364
نقاط : 686
تاريخ التسجيل : 10/06/2010

مُساهمةموضوع: أدب وأدباء   29th يونيو 2010, 04:57

لنجلس سويا في هذة الزاوية الأدبية ، ونتناول حديثا ذو شجون ، حول أديب مشهور ، وأدب منثور ، أو شعر مغمور باللحن الجميل

والمعنى المفيد . وأول جلساتنا في زاوية ( أدب و أدباء ) مع :

الشاعر/ محمد مهدي الجواهري

ولد في النجف الأشرف عام 1899م من أسرة نجفية محافظة عريقة في العلم والأدب والشعر،

تعرف بآل الجواهر- وأظهر ميلاً في الطفولة إلى الأدب ونظم الشعر في سن مبكرة.

- كان قوي الذاكرة، سريع الحفظ ويروى أنه في إحدى المرات وضعت أمامه ليرة ذهبية وطلب منه أن يبرهن

عن مقدرته في الحفظ وتكون الليرة له، فغاب الفتى ثماني ساعات وحفظ قصيدة من (450) بيتاً وأسمعها للحاضرين وقبض الليرة.

- كان في أول حياته يرتدي العمامة (لباس رجال الدين) لأنه نشأ نشأة دينية محافظة وقد اشترك في ثورة العشرين عام 1920م

ضد السلطات البريطانية وهو لابس العمامة.

- عمل بالصحافة بعد أن غادر النجف إلى بغداد فأصدر مجموعة من الصحف منها جريدة (الفرات)

وجريدة (الانقلاب) ثم جريدة (الرأي العام) وانتخب عدة مرات رئيساً لاتحاد الأدباء العراقيين،

أصدر في عامي 1949-1950 الجزء الأول والثاني من ديوانه في طبعة جديدة ضم فيها قصائده التي نظمها

في الأربعينيات والتي برز فيها شاعراً كبيراً.

- توفى الجواهري في السابع والعشرين من تموز 1997م ورحل بعد أن تمرد وتحدى ودخل معارك كبرى

وخاض غمرتها واكتوى بنيرانها فكان بحق شاهد العصر الذي لم يجامل ولم يحابِ أحداَ.

- واحدة من أروع قصائده، قصيدته العينية التي كتبها بحق الإمام الحسين

وقد كتب منها 15 بيتاً بماء الذهب في الرواق الحسيني المشهور، هذه بعض أبياتها الشهيرة:

شممت ثراك فهب النسيـم

نسيم الكرامـة من بلقـع

وعفرت خدي بحيث استراح

خد تفرى ولم يضــرع

وحي سنا بك خيل الطغاة

جالت عليه ولم يخشع

وخلت وقد طارت الذكريات

بروحي إلى عالم أرفع

وطفت بقبرك طوف الخيال

بصومعة الملهم المبدع
ولنا لقاء قريب ، مع جلسة أدبية في زاوية ( أدب وأدباء ). فكونوا معنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أدب وأدباء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تكنولوجيا المعلومات والاتصالات / كادر :: Your first category :: الشعر و الادب-
انتقل الى: