تكنولوجيا المعلومات والاتصالات / كادر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

تكنولوجيا المعلومات والاتصالات / كادر

اهلا و سهلا بكم في منتدى طلبة جامعة اليرموك / العقبة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 سارحل.لم اجد ما توقعت منكم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 330
نقاط : 607
تاريخ التسجيل : 09/06/2010

مُساهمةموضوع: سارحل.لم اجد ما توقعت منكم    2nd سبتمبر 2010, 21:59

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين

أتيتكم قبل أيام معدودة..

أستقبلكم بالسلام والترحيب..

والحب والأمنيات السعيدة..

لا أريد منكم أكثر من كلمه..

أهلا بك.. وفعل كريم..



ومع هذا..

عاملني الكثير منكم بازدراء..!!

رغم قولكم انكم تحبونني وانتظرتموني كثيرا!

مضت أيامي الأولى معكم.. ولم تتغيروا..

كنتم معي كما كنتم مع غيري..

لم أشعر أني غيرت فيكم شيئا.. رغم حرصي على هذا..

لا جــــــــديــــد!

مضت أيـام أخرى..

ومضى جزء من عمري.. ولم أرى منكم ما أريد..

ومضى جزء آخر والحال لم يتغير ...

لذا قررت الرحيل !

لم أتوقع منكم الجفاء ...

لدرجة أن بعضكم كان يتذمر مني..ويرغب في رحيلي..

ولم أتخيل أبدا أن يجاهر أحدا بذلك ...

قائلا"متى رحيلك"!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

لم أصدق ما أسمع ..

من أحببت..وأعطيته ودي ومحبتي وأتيته بصدر رحب وبكل حسن وجميل..

ثم يقول لي هذا الكلام..

يا إلهي..لهذه الدرجة تشعرون بالثقل مني.!

والآن أقول لكم..سأختفي....لعلي أنسى ..

ما أصابني من جروح منكم..

ومن سوء استقبال و عدم تقدير و احترام..

فمن كان يحبني فعلا..ويرغب في بقائي..فليفعل شيئا يبقيني..

ويشدني إليكم..فأنا سبب في نزول الخير عليكم..!!!

هذا إن أحببتمونني.

حقيقةً ...

لم أرى منكم ما يشجعني على البقاء في الأيام الأوائل.

فهل أجد منكم الآن ما يبقيني.....في الأيام الأخيرة مني؟؟؟؟

أتمــــنى ذلــــك..

فمن حرم الخير في وجودي..فمن أين سيناله مادمت قد رحلت..

وتركت من قد تذمر في وجودي؟

خبروني بالله عليكم ماذا فعلتم لي لأبقى...خبروني علي أجد ما يشجعني للبقاء معكم..

لم أجد منكم الحب والتقدير الكافيين..فلم البقــــــــــــــــاء؟؟ خبروني؟!!

بانتظار ردكم..هذا إن استطعتم..

.

.


.


.


.







.

.

.


شهر رمضان..

المقصد من هذه الرسالة بأن شهر رمضان سيرحل .... فماذا فعلتم به ؟؟؟

________________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hedstudents.motion-forum.net
تهاني
اداري متميز
اداري متميز
avatar

عدد المساهمات : 364
نقاط : 686
تاريخ التسجيل : 10/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: سارحل.لم اجد ما توقعت منكم    3rd سبتمبر 2010, 16:35

أشكرك على الموضوع الذي لامس شغاف القلب ، ولب التفكير ، فوداع رمضان ليس بالأمر الهين .
وهناك بعض الوصايا التي قرأتها أحب أن أطلعكم عليها ليكون المغنم وتعم الفائدة ويتم الاجتهاد في هذه الأيام المعدودات التي ما أسرع أن تنقضي .

وصايا في وداع رمضان

الدكتور عصام بن هاشم الجفري


اللهم لك الحمد أنت أحق من عبد،و أرءف من ملك،وأعز من ذكر،وأكرم من سؤل،وأوسع من أعطى،وأرجى من ابتغي واحكم من شرع وأعدل من قضى،واقوىمن استنصر وأعز من نصر،القلوب إليك مصغية والسر عندك علانية الحلال ما أحللت والحرام ما حرمت والدين ما شرعت لا تطاع إلا بإذنك،و لا تعصى إلا بعلمك تطاع فتشكر وتعصى فتغفر.اللهم فلك الحمد كما نقول وخير مما نقول لك الحمد بالإيمان ولك الحمد بالقرآن ولك الحمد بالأهل والمال والمعافاة كبت عدونا وأظهرت أمننا وأغنيت فقرنا وجمعت شملنا وفرجت كربتنا وكشفت غمنا ومن كل ما سألناك ربنا أعطيتنا فلك الحمد حتى ترضى ولك الحمد بعد الرضى ولك الحمد على حمدنا إياك .أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له يبتغى ولا ند له يرتجى وأشهد أن سيدنا وإمامنا وقرة أعيننا محمداً عبد الله ورسوله إمام التقى وعنوان الطهر والنقاء صلى الله عليه وعلى آله وصحبه الأطهار الحنفاء وسلم تسليماً كثيراً .أما بعد :
فأوصيكم يا من صمتم رمضان وقمتم لياليه تبتغوا بذلك من الله الرضوان بتقوى الله، بتقوى الله وأبشركم أن ربكم الكريم قد أعد للمتقين خيراً عظيماً أذكر لكم طرفاً منه في قوله تعالى:{إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا()حَدَائِقَ وَأَعْنَابًا()وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا()وَكَأْسًا دِهَاقًا()لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا كِذَّابًا()جَزَاءً مِنْ رَبِّكَ عَطَاءً حِسَابًا}.
أخي الحبيب هذا شهر رمضان قد أعد رحاله للرحيل فياله من فراق على النفس المطمئنة شديد ، فاسمع أُخيَّ أُسدي لك بعض النصائح علها تخفف على نفسك لوعة فراق هذا الشهر العظيم ، اسمع يا رعاك الله إلى نصيحة محب لك يرجوا لك الخير كله عل العظيم أن ينفعني وإياك بهذه الكلمات في يوم تشخص فيه الأبصار في يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.
الوصية الأولى:اغتنم هذه العشر ولاتقل أن نصفها قد انصرم فهناك النصف الباقي وهو من الأهمية بما كان فقد ذكر أهل العلم أن من أرجى ليالي الوتر أن تكون فيها ليلة القدر هي ليلة السابع والعشرين،تعرض ليلة قيامها خير من ألف شهر كما قال الذي خلقك وصورك في كتابه العزيز:{ إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ()وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ()لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ}هذه الليلة كان نبيك وقدوتك صلى الله عليه وسلم يتحراها وهو من غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر لأنها تجارة رابحة تقوم عشر ليالي من رمضان تصادف فيها ليلة القدر فتمد في عملك الصالح مايزيد على ثلاث وثمانين عاما كلها صفحات طاعة بيضاء ناصعة لايكدرها سواد المعصية،أخرج الأمام مسلم عن أمنا أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وعن أبوها وجدها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يجتهد في العشر الآواخر مالا يجتهد في غيرها،وفي الصحيحين عنها قالت:كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر شد مئزره وأحيا ليله وأيقظ أهله،وكان من دأبه صلى الله عليه وسلم الانقطاع الكلي للعبادة في هذه العشر وذلك بالاعتكاف في المسجد، وكانت تلك سنة ماضية إلى يوم القيامة،لكن أيها الأحبة من كان في اعتكافه تضييع لواجبات كحقوق أبوين كبيرين أو تضييع لأبناء أونحوها فإن الواجب يقدم، أخي الحبيب مهما كانت مشاغلك فإنها لاتحجزك عن إداراك فضل هذه الليلة المباركة فإن لم تستطع اعتكاف الأيام والليالي فلا أقل من الليالي تدخل المسجد من الغروب وتخرج الفجر،فإن لم تستطع فلا أقل من أن تقوم مع الإمام حتى ينصرف في أي مسجد من المساجد لأن من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة ولكن احذر أن تنصرف فترتكب في تلك الليلة محرماً فتكون ممن اتبع الحسنة بسيئة واحرص أن تكون في تلك الليلة في ذكر وتلاوة قرآن وغيرها من العبادات،ومن كان عمله يشغله طوال ليالي العشر فنقول له أنت في عملك في عبادة فلا تنسى استحضار هذه النية لاسيما إن كنت في خدمة المصلين والقائمين تعمل لتيسر لهم صلاتهم فلك بإذن الله مثل أجرهم،ثم إن العمل لايمنعك من ذكر الله وأنت تعمل فطيب لسانك في تلك الليالي بكثرة ذكر الله، ولاتنسى أخي الحبيب بيتك وزوجك وأولادك ألا تحب أن تراهم غداً معك في الجنة فحثهم على استغلال هذه الليالي وليكن بيتك في ليالي العشر يدوي فيه ذكر الله والقرآن،بين لهم فضل هذه الليالي وضع لهم الطريقة العملية لاستثمارها في مرضات الواحد الأحد عل الله أن يصلح لك زجك وأولادك فتقر بهم عينك بقية عمرك، وقد يوجد بين نساء المنزل حائض أو نفساء فهذا لايمنعهن من إدراك فضل هذه الليالي ولو بالابتعاد عن المنكرات وبكثرة ذكر الله، واحذر أخي سوطاً يسلطه عدو الله وعدو المؤمنين أبليس أجارنا الله وإياك من شره على عباد الله فيصيب منهم مقتلا ألا وهو الانشغال بملابس العيد ومشتروات العيد فتضيع فرصة العمر على العبد بالعتق من النيران في هذه الليالي الفاضلة ويضحك المجرم ويخسر العبد،وكم ممن اشتغل بتلك الملابس فرحل وتركها ولم تلامس جسده .أخي الحبيب احرص على ختم عملك بخير فإن الأعمال بالخواتيم الم ترى الى أنه من كان آخر كلامه من الدنيا شهادة أن لا إله إلا الله دخل الجنة ؟.

الوصية الثانية:أن يكون همك هذا العمل الذي بذلته هذا الصيام وهذا القيام أن يتقبله منك ربك وهذا دأب الصالحين الموفقين وصفهم بذلك رب العالمين بقوله:{وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ}المؤمنون،أخرج الإمام أحمد عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت:يارسول الله يؤتون ماآتوا وقلوبهم وجلة هو الذي يسرق ويزني ويشرب الخمر وهو يخاف الله عز وجل؟قال:لايابنت الصديق ولكنه الذي يصلي ويصوم ويتصدق وهو يخاف الله عزوجل، وفي رواية الترمذي وابن أبي حاتم(..وهم يخافون الايتقبل منهم)قال الحسن:لقد أدركنا أقوماً كانوا من حسناتهم أن ترد عليهم أشفق منكم على سيئاتكم أن تعذبوا عليها،فاحرص أخي الحبيب على التضرع بين يدي ربك ومولاك أن يتقبل منك عملك وثق أن ربك عظيم جواد كريم.

الوصية الثالثة: في آخر ليلة من رمضان فلا تفوتك هذه الليلة لأن لله جل وعظم في كل ليلة من ليالي رمضان عتقاء من النار وفي آخر ليلة من رمضان يعتق الكريم سبحانه بعدد ما أعتق طوال الشهر فإن فيا أيها العبد إن فاتك العتق لا سمح الله خلال شهر رمضان كله فتعرض لنفحات الكريم في هذه الليلة عله أن يرحمك ويكتبك مع العتقاء،كما أنه جل شأنه يغفر في آخر ليلة من رمضان لمن أدى لشهر رمضان حقه من أمة محمد صلى الله عليه وسلم فيوفي العاملين أجرهم عند انقضاء الأجل وتخيل يوم يعطيك الكريم سبحانه.

الوصية الرابعة: في عبادات وسنن شرعها لك ربك في ختام هذا الشهر الكريم أولها التكبير عند انتهاء عدة شهر رمضان فيكون التكبير عند انتهاء العدة أي بعد غروب شمس آخر يوم من رمضان وصفته أن يقول:الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر الله أكبر ولله الحمد،ويسن الجهر بها للرجال دون النساء،ويكون التكبير في البيوت والأسواق والمساجد ووسائل النقل وفي كل مكان يصح فيه ذكر الله،وكم فرط قوم في هذه السنة حتى غدت الأسواق والمساجد تكاد تخلوا من تطبيق هذه السنة،فأحيوا عباد الله هذه السنة في بيوتكم وفي أسواقكم وفي مساجدكم اجعلوا المساجد والبيوت والأسواق تضج بالتكبير والتهليل طاعة لله الذي أمر بها وإظهاراً لفرحة إكمال عدة رمضان،ومن تلك لعبادات صلاة العيد مع الجماعة بالمسجد ويسن أن يأكل بعد الفجر وقبل الخروج لصلاة العيد تمرات وتراً يظهر فيها طاعته لربه يوم أمره بالفطر كما أطاعه يوم أمره بالصيام،ويخرج الرجل في كامل زينته ويتجنب ماحرم الله من الذهب والحرير ، وكذلك تخرج المرأة للصلاة اتباعاً لأمر النبي صلى الله عليه وسلم لكنها لاتخرج كما نرى بعض النساء اليوم متعطرة متزينة ومزاحمة للرجال،بل عليها أن تخرج بكل وقار وأدب،ويسن للرجل الخروج ماشياً لاراكباً إلا من بعد أو عجز وأن يخالف بين طريق الذهاب والإياب.أعوذ بالله من الشيطان الرجيم:{وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} .
المصدر : صيد الخاطر مقال الدكتور عصام الجفري

________________________

]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin


عدد المساهمات : 330
نقاط : 607
تاريخ التسجيل : 09/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: سارحل.لم اجد ما توقعت منكم    3rd سبتمبر 2010, 20:07

الله يجزيكي كل خير يا تهاني
مع انني لا اجهل معظم هذه المعلومات ولكنها هنا كانت تذكرة لي
والشيء الجديد الذي لم اكن اعلمه هو فضل اخر ليلة في رمضان
فبارك الله فيكي على المقال الرائع

________________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hedstudents.motion-forum.net
 
سارحل.لم اجد ما توقعت منكم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تكنولوجيا المعلومات والاتصالات / كادر :: Your first category :: الدعوة :: قرءان-
انتقل الى: