تكنولوجيا المعلومات والاتصالات / كادر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

تكنولوجيا المعلومات والاتصالات / كادر

اهلا و سهلا بكم في منتدى طلبة جامعة اليرموك / العقبة
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 **عندما يغضب البحر**

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
همم تعانق القمم
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 72
نقاط : 165
تاريخ التسجيل : 27/06/2010
العمر : 33
الموقع : ارض الله الواسعة

مُساهمةموضوع: **عندما يغضب البحر**    27th يونيو 2010, 11:21

**عندما يغضب البحر**
صامتة حائرة حزينة ضائعة نظراتها تذهب مع أمواجه الهادرة ثم تجيء لترسو على شواطئه الناعمة..
أيها البحر الكبير:أجبني !!لم أنا تارة سعيدة هانئة!وتارات أنا أمواجي غاضبة...
تلاطم جدران فؤادي ...فتوسعه آلاما قاتله..!!
علا نداؤها والموج يرتطم على شواطىءالبحر الكبير فتناثرت قطراته تلامس وجنتيها الناعمة تخالط دموعها السائلة لتطهر النفس اللائمة..
فأجابها البحر الكبير بكلماته الحانية:بنيتي إن الطمأنينة نعمه توهب للنفس الراضية بحكم ربها إن الفلاح لمن كانت نفسه زاكية..صرخت:أيها البحر بين؟!!
لا تزد في عذابيه ما عاد القلب يطيق ضلاليه ما عادت أقدامي تحمل تلك النفس الخائرة..فعاجلها البحر:لا..لايا بنيتي..إن الدنا برحمة الخالق مازالت عامرة..إن سر عذابك في تلك المعاصي الجاثية في فؤادك الصغير فحولته نفسا ضائعة..
إن الإجابة بسيطة املئي الفؤاد بالإيمان وبالصالحات...
فتعجلت تدافع عن نفسها:أنا بالصلاة والصيام قائمة..أنا لله عابدة..وللخير فاعلةوأناوأنا
أما الحجاب فانا لست له..
زأر البحر الكبير وتعالت أمواجه الغاضبة وضربت أقدامها بشدة فتراجعت خائفة!!!
إن شرع الله آياته متكاملة لا يأخذ بعضها ويترك إلا من ىسلم عقال نفسه لشيطانيه...أتراك تملكين الأمر أم أنت الوحيدة التي لروحك واهبة؟!!
وجست وأطرقت تسمع كلمات البحر الغاضبة...
هدأ البحر الغاضب ونادى :أي بنتيه:
أرى الثمين في منطق النيا يصان عن الأعين الجائعه أرى الذهب يخبأ في الأوعية والتنك في التراب يلفى لا تعبأ به عابرة...
وأنا وأنا اللآلىء في أصدافها تكون في أعماقيه والغث ألقيه تدوسه الأقدام على شواطيه...
إيه بنيتي:
أنت التي في دين محمد كنت الغالية فأبى الإله إلا أن تصاني بالحجابيه أنت الؤلؤ المكنون لا يطاله إلا من قدم الغالية أنت العظيمة فأنت تحملين الدين كله أولست شطره ولشطره العظيم أنت المنجبة
صمت البحر الكبير لحيظه ثم قال:هذا كل ما عنديه
هدأت تلك الحائرة وعرفت الان أسباب أحوالها المتضاربة وأقبلت على البحر الكبير تغسل دموعها السائلة
وعاهدت البحر ألا تغضبه ثانية
من كتاب"رسائل الى ابنتي المسلمه"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
**عندما يغضب البحر**
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تكنولوجيا المعلومات والاتصالات / كادر :: Your first category :: الدعوة :: اخلاق-
انتقل الى: